من هواياتي منذ الصغر أعشق الأشغال اليدوية

وإبتكار شيء من لا شيء ، متعة لا حدود لها

وما إن رزقني الله بالبنات (غالية ودانه) وأنا أتسائل

هل سأجد في إحداهن نسخة مصغره مني ؟

،مع مرور الايام بدأت بإكتشاف أن إبنتي غالية هي النسخة المصغرة مني سبحان الله

تبهرني في طريقة لعبها وتعلم أختها دانة ما تفعل فتقلدها

أصبح لدينا رابط مشترك أكثر من علاقة الأم والإبنتان الحمدلله

وأخيراً تفاجئني غالية أنها معجبة بحقيبتي فعاشت خيالها الطفولي الجميل والبريء وصنعت مثلها من الورق

مع المحتويات الداخلية

خيال وإبداع بلا حدود ماشاءالله

تم التصوير من الهاتف

Galaxy S5

ماشاءالله

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: